تعريف أخذ العينات الحصصية

أخذ العينات الحصصية هي طريقة أخذ عينات غير احتمالية والتي يقوم فيها الباحثين بتشكيل عينة تتضمن أفرادًا يمثلون السكان ويتم اختيارهم وفقًا للصفات أو الخصائص. يمكن أن يقرر الباحثون السمة وفقاً الي إجراء اختيار عينة فرعية بحيث تكون تلك العينة فعالة في جمع البيانات التي يمكن تعميمها على جميع السكان. سيتم تحديد المجموعة الفرعية النهائية وفقاً الي معرفة المحاور أو الباحث بالسكان فقط.

في المراحل الأولى من الدراسة، يجمع الباحثون بيانات تمثيلية من عينة شكلت باستخدام أسلوب أخذ العينات الحصصية. وهي تشبه إلى حد كبير  أخذ العينة العشوائية الطبقية  ، والتي تعتبر  طريقة أخذ عينة احتمالية  . والفرق الرئيسي بين هاتين التقنيتين أنه في أخذ العينة الحصصية، لا يتم اختيار عناصر العينة عشوائيا من كل طبقة كما يحدث في العينة العشوائية الطبقية.

الباحثين يفضلون عادة تقنيات أخذ العينات غير الاحتمالية مثل  أخذ العينات المريحة  وأخذ العينات الحصصية في الحالات التي يوجد قيود مالية أو زمنية للبحث. أيضا، في بعض الحالات التي يكون فيها سرعة البحث أكثر قيمة من دقة النتائج المحصول عليها، يمكن الاعتماد على هذه الطريقة في أخذ العينات.

هناك نقطتان أساسيتان ينبغي للباحث أن يكون على علم بهما، لإنشاء طبقات دقيقة:

  1. فهم جميع عناصر السكان
  2. الغرض من البحث

على سبيل المثال، يمكن للباحث إنشاء عينة حصصية بتقسيم كافة السكان وفقًا للعمر والجنس والدولة وما إلى ذلك. وينبغي أن يأخذ في الاعتبار نسبة كل مجموعة (الطبقات). إذا كانت مجموعة السكان المستهدفة تتكون من 40% إناث و60% ذكور، ينبغي أن تشمل العينة الحصصية عناصر بنفس النسبة، خلاف ذلك سيحدث انحراف شديد في النتائج التي سيتم الحصول عليها.

 

خطوات أخذ العينة الحصصية

تقنيات أخذ العينات الاحتمالية تنطوي على قدر كبير من القواعد التي يجب اتباعها لإنشاء العينات. ولكن، بما أن أخذ العينات الحصصية هو أسلوب أخذ عينات غير احتمالي، فلا توجد قواعد لإنشاء العينات رسمياً. عادة، هناك أربع خطوات يمكن اتباعها لتشكيل عينة:

الخطوة الأكثر أهمية هي أنقسم كافة السكان إلى مجموعات فرعية شاملة متبادلة، مثال: العناصر من كل مجموعة فرعية ينبغي أن تكون جزء من مجموعة فرعية واحدة.

على سبيل المثال، إذا أراد باحث فهم سوقه المستهدف لبديل مرتقب لسماعات البلوتوث، المجال الأكثر دقة الذي يمكن أن يستهدف سيكون وفقا للفئات العمرية.

من المتوقع أن يقوم الباحث بتقييم النسبة التي توجد بها المجموعات الفرعية في المجموعة السكانية. يجب الحفاظ على هذه النسبة في العينة المختارة باستخدام طريقة أخذ العينات هذه.

على سبيل المثال، إذا كان 58٪ من الأشخاص المهتمين بشراء سماعات Bluetooth الخاصة بك هم بين الفئة العمرية 25-35 سنة، فيجب أن يكون للمجموعات الفرعية الخاصة بك نفس نسب الأشخاص الذين ينتمون إلى الفئة العمرية المعنية.

في الخطوة الثالثة من أخذ العينة الحصصية، يجب على الباحث اختيار حجم العينة مع الحفاظ على النسبة التي تم تقييمها في الخطوة السابقة. إذا كان حجم السكان 500، يمكن للباحث اختيار عينة من 50 عنصرًا.

العينة المختارة بعد اتباع الخطوات الثلاث الأولى يجب أن المجموعة المستهدفة.

 

أمثلة لأخذ العينات الحصصية

ﻳﺘﻢ إﺟﺮاء أﺧﺬ العينات الحصصية ﻣﻊ الطبقة / المجموعة الفرعية التي ﻳﺤﺼﻞ اﻟﺒﺎﺣﺚ ﻣﻨﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺣﺮﻳﺔ اﺧﺘﻴﺎر اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ. لن يتم تحديد طريقة إجراء البحث والمجموعة الفرعية التي سيجري عليها البحث إلا من قبل الباحث. ولهذا السبب، يعتبر أخذ العينات الحصصية أسلوب أخذ عينات غير الاحتمالي.

عندما يسعى أحد الباحثين إلى إجراء تحليل مقارن لسوق    عن الطريقة التي يتم بها التعامل مع المنتج، من قبل الفئات العمرية المختلفة، والخلفيات الاجتماعية الاقتصادية والجنس أيضًا. يتم إنشاء نظام الحصص داخل الفئة السكانية المستهدفة وفقا لهذه المتغيرات الثلاثة.

بإمكان الباحث إنشاء طبقات متعددة على أساس ثلاث متغيرات بالنظر في نسبة كل متغير موجود ضمن السكان. ووفقا لطريقة البحث، عبر الإنترنت أو دون اتصال، يمكن للباحث إجراء لدراسات الاستقصائية، الاستبيانات أو استطلاعات الرأي لجمع البيانات اللازمة لهذه الدراسة.

مثال آخر على أخذ العينات الحصصية هو عندما يرغب المحاور في فهم مدى جودة أداء علامته التجارية للأحذية. السكان المستهدفون هم بين الفئة العمرية 25-40 سنة. بإمكان المحاور تقسيم الطبقات حسب الجنس واختيار 100 من الإناث والذكور الذين ينتمون إلى تلك المجموعة السكانية. لأنّ الطبقات ستكون مقسمة وفقا للجنس، ستكون فريدة حيث انه لا يمكن للشخص أن يكون ذكرا وانثي معاً. بإمكان الباحث إنشاء فئات فرعية من المجموعات الفرعية التي تم تحديدها وفقا لمعرفته بالسّكان، مثال: يمكن أن يقرر إما أن يجري مقابلات مع قائمة تمت تصفيتها من قائمة العملاء الخاصة بهم باستخدام وسائل الإنترنت أو إجراء دراسة استقصائية في نطاق القوى العاملة عن طريق الحفاظ على نسبة الذكور والإناث ثابتة.

 

متى يتم تنفيذ “أخذ العينات الحصصية”

  • في الحالات التي يمتلك فيها الباحثون معايير محددة لإجراء البحوث، أخذ العينات الحصصية يسمح باختيار المجموعات الفرعية، لذلك يصبح من المريح للغاية علي الباحث أن يحصل على النتائج المرجوة. السمات أو الخصائص يمكن أن تكون عامل التصفية لتشكيل المجموعة الفرعية.
  • ويمكن ملاحظة تحليل مقارن بين مجموعتين فرعيتين باستخدام تقنية أخذ العينات الحصصية. وهناك حالات تحمل فيها مجموعتين فرعيتين (لا يمتلكان اية عناصر مشتركة) سمات مترابطة جداً. في مثل هذه الحالات، هذا الأسلوب في أخذ العينات يمكن أن يكون مفيدة للغاية.

 

مميزات أخذ العينات الحصصية

  • بسبب إشراك الحصة في إنشاء العينة، عملية أخذ العينة تصبح سريعة وبسيطة.
  • باستخدام أخذ العينة الحصصية والأسئلة البحثية المناسبة، يصبح تفسير المعلومات بمجرد إنشاء العينة عملية مريحة للباحث.
  • يمكن أن يتم التمثيل الفعال للسكان باستخدام أخذ العينات الحصصية، وليس هناك مجال للتمثيل الزائد لأن تقنية أخذ العينات هذه تساعد الباحثين في دراسة السكان باستخدام حصص محددة.
  • الميزانية المطلوبة لتنفيذ طريقة أخذ العينات هذه محدودة للغاية.