تعريف أخذ العينات الحكمية

أخذ العينات الحكمية، ويسمي أيضا أخذ العينات الهادفة أو أخذ العينات الموثوقة، هو أسلوب غير احتمالي في أخذ العينات حيث يتم اختيار أعضاء العينة فقط على أساس معرفة وحكم الباحث لأن لمعرفة الباحث دور أساسي في إنشاء عينة في هذا الأسلوب لأخذ العينات، هناك احتمالات أن تكون النتائج التي تم الحصول عليها دقيقة للغاية مع هامش  حد أدنى من الخطأ  .

تتضمن عملية اختيار العينة عن طريق أخذ العينات الحكمية انتقاء واختيار الباحثون بعناية لكل فرد سيشكل جزءا من العينة. إن معرفة الباحث أساسية في عملية أخذ العينات هذه حيث أن أعضاء العينة لا يتم اختيارهم بشكل عشوائي.

متى يتم تنفيذ أخذ العينات الحكمية؟

يكون اخذ العينة الحكمية أكثر فاعلية في الحالات التي لا يوجد فيها إلا عدد محدود من الأشخاص في مجتمع يمتلكون صفات يتوقعها الباحث من السكان المستهدفين. ويفضل الباحثون تطبيق أخذ العينات الحكمية عندما يشعرون أن تقنيات أخذ العينات الأخرى سوف تستهلك المزيد من الوقت وأن لديهم الثقة في معرفتهم لاختيار عينة لإجراء البحوث. أخذ العينات الحكمية أو المستندة الي الخبرة يستخدم عادة في حالات مثل أن يتألف السكان المستهدفين من أفراد على درجة عالية من الثقافة والذين لا يمكن اختيارهم باستخدام أي تقنية أخذ عينة احتماليه أو غير احتمالية أخري. يستخدم أيضا في الحالات حيث تحتاج العينة المختارة باستخدام أساليب أخذ العينات الأخرى، إلي الموافقة عليها أو تصفيتها. على سبيل المثال، في الحالات التي يقوم فيها الباحث  بأخذ العينات الملائمة  لجمع التعليقات من الأساتذة عن جامعتهم، ولكن حقيقة أن هناك فرصًا عالية للنتائج أن تكون منحرفة، فإن الباحثين يفضلون أخذ العينات الحكمية لاختيار هؤلاء الأساتذة الذين سيقدمون 100 ٪ من ردود الفعل حول الجامعة.

اختيار كل فرد من العينة هو تحد خطير سيواجهه الباحث الفكري. إنها مهمة شاقة لاختيار أعضاء العينة مع ضمان عدم وجود أي تحيز.

قد لا تكون السلطة المشاركة في عملية الاختيار بالضرورة “خبراء” في هذا المجال ولكن يتعين عليهم الامتثال لخصائص معينة متوقعة من سلطة أخذ العينات الحكمية. لا يؤخذ في الاعتبار التعليم أو الخبره في العمل أثناء تعيين السلطات لعملية الاختيار.

يتم استخدام أخذ العينات الهادف حيث يوجد قيد زمني لإنشاء العينة وحين تفضل السلطات المعنية الاعتماد على معرفتها وليس على طرق أخذ العينات الأخرى    . ولكن، يجب على المرء أن يضع في الاعتبار حقيقة أن الباحث قد يكون أو لا يكون لديه الكفاءة المناسبة لإجراء عملية أخذ عينات فعالة. هذا هو العيب الوحيد من أخذ العينات الهادف. يجب على كل باحث يتحمل مسؤولية إنشاء نموذج باستخدام أخذ العينة المستندة الي الخبرة أن يكون واثقاً للغاية في مهاراته وفهمه للموضوع.

أمثلة على أخذ العينات الحكمية.

فيما يلي مثالين متميزين لأخذ العينات الحكمية:

  • فكر في سيناريو حيث تقرر فيه هيئة ما فهم العوامل التي تؤدي إلى اختيار الشخص للقرصنة الأخلاقية كمهنة. القرصنة الأخلاقية هي مهارة أصبحت تجذب الشباب مؤخراً. يختارها أعداد متزايدة من الناس كمهنة. الباحثون الذين يفهمون ما هي القرصنة الأخلاقية سيكونون قادرين على أن يقرروا من الذي ينبغي له أن يشكل عينة للتعرف عليها كمهنة. وهكذا يتم تطبيق أخذ العينات الحكمية. يمكن للباحثين بسهولة تصفية المشاركين المؤهلين ليكونوا جزءًا من عينة البحث.
  • هناك العديد من القبائل في العالم التي لديها معتقدات دينية خاصة بها، على سبيل المثال، الشعب البالي يتبع التوفيقية، والتي تعتبر مزيجا من الهندوسية والبوذية. بالنسبة للباحثين الذين يخططون لدراسة ثقافة دول جنوب شرق آسيا، يُنصَحون باختيار الطبقات باستخدام أخذ العينات الحكمية حيث أن المعتقدات الدينية تعتبر حساسة للغاية في هذا الجزء من العالم. بسبب حساسية الموضوع، إذا تم إنشاء عينات من أولئك الذين لديهم المعرفة المناسبة وتم إجراء الأبحاث مع تلك العينات، ستكون النتائج دقيقة للغاية. غالباً ما تنتج تقنيات أخذ العينات الاحتمالية نتائج متغيرة في مثل هذه الحالات.

 

مزايا أخذ العينات الحكمية

  • يستهلك الحد الأدنى من الوقت للتنفيذ:  في أخذ العينات بهذا النهج، خبرة الباحث أمر مهم ولا يوجد أي حواجز أخرى، لذلك يصبح اختيار العينة أمرا مريحا للغاية.
  • يسمح للباحثين بالتعامل مع السوق المستهدفة مباشرة:  اختيار العينة لا يشمل اي معايير باستثناء تفضيلات الباحث. ونتيجة لذلك، يمكنه التواصل مباشرة مع الجمهور المستهدف الذي يختاره وتحقيق النتائج المرجوة.
  • النتائج بالكاد في الوقت الحقيقي:  يمكن أن يجري استطلاع رأياو دراسة سريعة مع العينة باستخدام أخذ العينة الحكمية بما أن أفراد العينة سيمتلكون المعرفة والفهم المناسبين لهذا الموضوع.