5 - البحث
FEATURED

ما هو البحث النوعي؟

تعريف البحث النوعي: البحث النوعي هو طريقة لبحث السوق تركّز على الحصول على البيانات عن طريق التواصل المفتوح والتواصل من خلال المحادثة. ولا تقتصر هذه الطريقة فقط على “ما” يفكر فيه الناس ولكن أيضا “لماذا” يفكرون هكذا. تسمح طريقة البحث النوعي بالتقصّي المتعمق وأيضا المزيد من التقصّي واستجواب المستجيبين بناء على ردودهم، حيث يحاول المحاور/الباحث فهم احاسيسهم ودوافعهم.

 

طرق البحث النوعي مع الامثلة

تصمم طرق البحث النوعي بطريقة معينة بحيث تساعد في كشف سلوك وتصور الجمهور المستهدف بإشارة الى موضوع معين. وتوجد انواع مختلفة من طرق البحث النوعي مثل المقابلة المتعمقة، مجموعات التركيز (المجموعات البؤرية)، البحث الإثنوغرافي، تحليل المحتوى، بحث دراسة الحالة التي عادة ما تستخدم.

وتكون نتائج الطرق النوعية أكثر وصفية كما يمكن استخلاص النتائج بسهولة تامة من البيانات التي تم الحصول عليها.

لقد نشأت طرق البحث النوعي في العلوم الاجتماعية والسلوكية. ويعد عالمنا اليوم أكثر تعقيدا ويصعب فهم ما يفكر فيه الناس وما يدركون. لكن طرق البحث النوعي تسهّل فهم ذلك حيث أنها أكثر تواصلا و أكثر وصفية.

 

وفيما يلي طرق البحث النوعي الأكثر إستخداما:

  1. مقابلة فردية: يعد إجراء المقابلات المتعمقة واحدة من اكثر طرق البحث النوعي شيوعا. وهي مقابلة شخصية تجرى مع مستجيب واحد في كل مرة. وتعد طريقة تحادثية بحتة كما انها فرصة للحصول على التفاصيل بعمق من المستجيب.

واحدة من مميزات هذه الطريقة هي انها توفر فرصة عظيمة لتجميع بيانات دقيقة عما يعتقد به الناس وما هي دوافعهم. واذا كان الباحث ذو خبرة جيدة، فإن طرح الأسئلة المناسبة من شأنه أن يساعده في جمع بيانات مجدية. واذا احتاجوا للمزيد من المعلومات، فيتوجب على الباحثين طرح أسئلة تابعة سوف تساعدهم في الحصول على مزيد من المعلومات.

يمكن إجراء هذه المقابلات وجها لوجه او عبر الهاتف وعادة ما تستغرق من نصف ساعة الى ساعتين أو حتى اكثر من ذلك. وعند إجراء المقابلة المتعمقة وجها لوجه، فإنها توفر فرصة أفضل لقراءة لغة جسد المستجيبين ومطابقة الردود.

  1. مجموعات التركيز: مجموعة التركيز هي واحدة من طرق البحث النوعي المستخدمة بصورة شائعة في جمع البيانات. وعادة ما تشمل مجموعة التركيز عدد محدود من المستجيبين (6-10) في نطاق سوقك المستهدف.

ويعتبر الهدف الرئيسي من مجموعة التركيز هو ايجاد اجابات لاسئلة ماذا ولم وكيف. واحدة من مميزات مجموعة التركيز هي أنك لن تحتاج بالضرورة للتفاعل مع المجموعة شخصيا. ويمكن في الوقت الراهن ارسال استقصاء الكتروني لمجموعات التركيز على الاجهزة المختلفة ويمكن جمع الردود بنقرة زر.

تعد مجموعات التركيز طريقة مكلفة مقارنة بطرق البحث النوعي الأخرى. وعادة ما يتم استخدامها لشرح عمليات معقدة. كما أنها تعد طريقة مفيدة للغاية عندما يتعلق الأمر ببحث السوق للمنتجات الجديدة واختبار مفاهيم جديدة.

  1. البحث الاثنوغرافي: يعتبر البحث الاثنوغرافي أكثر طريقة متعمقة للرصد تقوم بدراسة الناس في البيئة الطبيعية.

وتتطلب هذه الطريقة أن يتكيف الباحثون مع بيئات الجمهور المستهدف والتي قد تكون في أي مكان من المنظمة الى المدينة أو اي موقع نائي. وحينئذ قد تمثل القيود الجغرافية مشكلة اثناء جمع البيانات.

يهدف تصميم هذا البحث لفهم الثقافات، التحديات، الدوافع، والحالات التي تحدث. فبدلا من الاعتماد على المقابلات، فانك تواجه الحالات الطبيعية مباشرة.

ويمكن أن يدوم هذا النوع من طرق البحث عدة أيام الى بضع سنوات، حيث أنه يتضمن رصد متعمق وجمع البيانات على هذا الأساس. وهي طريقة شاقة وتستغرق وقتا طويلا وتعتمد فقط على خبرة الباحث كي يكون قادرا على تحليل والرصد واستنتاج البيانات.

  1. التحليل النصي: التحليل النصي هي طريقة للبحث تختلف قليلا عن طرق البحث النوعي الأخرى حيث تستخدم هذه الطريقة الباحثين لتحليل الحياة الاجتماعية من خلال فك شفرة الكلمات والصور من قطعة من وثيقة أو نماذج أخرى مشابهة مثل الموسيقى، الفيلم، إلخ.

حيث ينظر الباحثون الى السياق التي استخدمت فيه هذه الصور ثم يحاولون استخلاص النتائج من نفس السياق. في العقد الأخير أو ما الى ذلك، فإن تحليل المحتوى من خلال ما يتم مشاركته على وسائل التواصل الاجتماعي والمنصات الالكترونية الأخرى قد أصبح أكثر بروزا.

يأخذ الباحثون بعين الاعتبار الأنشطة على وسائل التواصل الاجتماعي ويقومون باتباع النموذج الذي يتعلق بموضوع الدراسة المتصل بهم. هكذا يتم جمع البيانات في العصر الحديث. ويعد الهدف وراء تحليل المحتوى هو تحديد الخصائص الهامة للمحتوى الذي يتم بحثه وتقديمه بأسلوب مبسّط حتى يُفهم بسهولة.

  1. بحث دراسة الحالة: لقد تطورت طريقة دراسة الحالة على مدار السنوات القليلة الماضية لتصبح واحدة من طرق البحث النوعي القيّمة. وكما يتضح من اسمها، فهي تستخدم لشرح منظمة أو كيان.

وتستخدم هذه الطريقة في بعض المجالات مثل التعليم، العلوم الاجتماعية وما شابه. وعلى الرغم من أن هذه الطريقة قد تبدو  صعبة التنفيذ، إلا أنها تعتبر واحدة من أبسط الطرق لإجراء البحث حيث أنها تتضمن تعمّق وفهم شامل لطرق جمع البيانات واستنتاج البيانات.

 

طرق البحث النوعي في مقابل طرق البحث الكمي

تعد الإختلافات الاساسية بين طرق البحث النوعي وطرق البحث الكمي بسيطة وصريحة، وتتمثل في ما يلي:

  • أهدافها التحليلية
  • أنواع الأسئلة المطروحة
  • أنواع أدوات جمع البيانات
  • أشكال البيانات المنتجة
  • درجة المرونة

تعلم المزيد عن: الفرق بين البحث الكمي والبحث النوعي

االخصائص طرق البحث النوعي طرق البحث الكمي
الأهداف التحليلية تركّز هذه الطريقة على وصف خبرات ومعتقدات الفرد تركّز طريقة البحث الكمي على وصف خصائص السكان
أنواع الاسئلة المطروحة أسئلة مفتوحة (ذات نهاية مفتوحة) أسئة مغلقة (ذات نهاية مغلقة)
أدوات جمع البيانات تستخدم طرق شبه منظمة مثل المقابلات المتعمقة، مجموعات التركيز، ورصد المشارك تستخدم طرق منظمة للغاية مثل الرصد المنظم باستخدام الاستبيانات والاستقصاءات
شكل البيانات المنتجة بيانات وصفية بيانات عددية
درجة المرونة ردود المشارك تؤثر على كيفية طرح الباحث للاسئلة التالية وأي أسئلة سيطرحها لا تؤثر أو تحدد ردود المشارك على كيفية طرح الباحث للاسئلة التالية وأي أسئلة سيطرحها

 

طريقة البحث النوعي – مثال على دراسة حالة

دعنا نأخذ مثالا لصاحب مكتبة يبحث عن طرق لتحسين مبيعاتهم والوصول الى العميل. تم عمل مقابلات مع مجتمع الكتروني من أعضاء كانوا زبائن مخلصين للمكتبة، وتم طرح أسئلة متصلة وقد قاموا بالاجابة على تلك الاسئلة.

في نهاية المقابلة، اتضح أن معظم الكتب في المتاجر كانت مناسبة للبالغين ولم يكن هناك خيارات كافية للأطفال أو المراهقين.

فمن خلال اجراء هذا البحث النوعي، أدرك صاحب المكتبة أوجه القصور وماذا كانت أحاسيس القراء. وعن طريق هذا البحث أصبح الآن بمقدور صاحب المكتبة توفير كتب لمختلفات الفئات العمرية وزيادة مبيعاته والوصول الى العميل.

مثل هذا المثال على طريقة البحث النوعي من شأنه أن يكون بمثابة الأساس للانغماس في المزيد من البحث النوعي الذي يوفر تدابير علاجية.

 

خصائص طرق البحث النوعي

  1. عادة ما تقوم طرق البحث النوعي بجمع البيانات في لمح البصر، حيث يواجه المشاركون مشاكل أو مسائل. يوجد بيانات آنية ونادرا ما تُخرج المشاركين من المواقع الجغرافية لجمع المعلومات.
  2. عادة ما يقوم الباحثون النوعيون بجمع أشكال متعددة من البيانات، مثل المقابلات، عمليات الرصد، والوثائق، بدلا من الاعتماد على مصدر واحد للبيانات
  3. هذا النوع من طرق البحث يعمل من أجل حل المسائل المعقدة من خلال تقسيمها الى استنتاجات مجدية يسهل على الجميع قراءتها وفهمها.
  4. حيث أنها طريقة أكثر تواصلا، فبإمكان الناس بناء ثقتهم على الباحث والمعلومات وبالتالي فإن ما يحصلون عليه يعد مادة خام وغير مغشوشة.

Bottom Signup