ليذهب الإحصائيون إلى ديارهم، وليحيا المسوقون!  كانت إحدى صديقاتي في إحدى المرات على تطبيق البريد الإلكتروني الخاص بها، وأخذت تبحث بشكل تلقائي عن زر “أعجبني”. نعم، كانت تبحث عن الإعجاب على البريد الإلكتروني. كانت قد قرأت بريدًا إلكترونيًا وكانت سعيدة للغاية بالمحتويات التي أرادت “إبداء الإعجاب” بها.

أعطانا Facebook زر “أعجبني” والذي أدى إلى تحويل آليتنا العاطفية بشكل كبير للمحتوى. كلنا اهتممنا به، لأنه يسمح لنا بالتعبير عن مشاعرنا بسهولة. أعطى الفيسبوك 7 مليار مستخدم الزر الذي ربط العواطف إلى أفعال. إنه الزر الذي ربط جميع الأشخاص تقريبًا في هذا الكوكب.

اتخذ الفيس بوك خطوة أخرى إلى الأمام مع “ردود الأفعال”، وأعطانا مجموعة من الرموز التعبيرية.  حذت Apple حذو الرد بالرموز التعبيرية (emoji / gesture) في iMessage والرسائل النصية.

عادةً ما يتم تنفيذ الاستطلاعات بواسطة الباحثين والإحصائيين. ليس من قبل المسوقين. هذا لا يعني أن أسئلة الاستطلاع يجب أن تكون إحصائية في نموذج جمع البيانات الخاصة بهم. تطورت نماذج الاستطلاعات أيضا ونحن هنا في QuestionPro لدينا بعض الحيل التي نعرف أن الزبائن يحبونها عندما يأخذون الاستطلاعات.

أرغب في مشاركة بعض منهم معك:

أسئلة التقييم بالرموز التعبيرية مقابل. أوافق بشدة / لا أوافق

هذا التغيير البسيط، حيث تضع بيانًا ويكون لديك أشخاص إما يتفقون معك أم لا، إنه أسلوب قياس إحصائي كلاسيكي لدرجة أو قوة الموافقة علي بيان. ومع ذلك، فنحن لسنا في حاجة إلى وجود معيار مقياس Likert مع الكلمات “موافق” و “لا أوافق”، يمكننا بسهولة تحويل ذلك إلى سؤال التقييم بالرموز التعبيرية، حيث يختار المستخدمون بين 5 رموز تعبيرية يمثل كل رمز حالة مختلفة.

الأسئلة المصفوفة مقابل مقياس شريط التمرير

في كثير من الحالات، حيث لا يمكن تطبيق العاطفة (سعيد -> غير سعيد). على سبيل المثال، إذا كنت ترغب في قياس الدرجة التي تكون بها ميزة معينة في أداتك “تعمل” أو “لا تعمل”، لا يمكنك فعلاً استخدام رموز تعبيرية هناك، ولكن يمكنك بالفعل استخدام شريط التمرير. مقياس التمرير هو أداة تفاعلية مرئية يجب على المستخدمين الانتقال فيها إلى المكان الصحيح. إنها تعطي المستخدم إجراءً للقيام به، الضغط على شريط التمرير وتحريكه إلى المكان الذي يشعرون بالراحة فيه.

 

فوائد النماذج العاطفية مقابل الإحصائية

هناك ثلاث فوائد لهذا:

  1. زيادة معدلات الاستجابة، تزيد دائمًا التعليقات المرئية والمؤشرات من معدلات الاستجابة. ترتبط الزيادة الفعلية ارتباطًا كبيرًا وتعتمد على التركيبة السكانية، ولكن أيضا بالنسبة إلى الاستطلاعات بين المؤسسات، فإن المديرين التنفيذيين هم أيضًا من البشر الذين يتلقون رسائل نصية من أطفالهم المراهقين، هذه لآلية تعمل.
  2. يقلل من الضغط الإدراكي، من الأسهل على المستجيبين اختيار 4 أو 5 نجوم بدلا من قراءة كلمات أوافق أو لا أوافق. هذا سلوك مكتسب بسيط. إنها أيضا تتماشي بشكل حدسي مع عواطفنا. عواطفنا ليست رقمية.
  3. يعمل ويحسن التفاعل، نحن نعلم أن التفاعل مع الصور يفضله البشر أكثر من الأرقام. نقضي وقت أفضل في النظر إلى الصور ووسائل الإعلام وفهم الوضع أكثر من القراءة عن ذلك. تمثل الصور 1000 كلمة!