نحن متأكدون أنك تعلم أنه لا مشكلة بكون شركتك صغيرة أم كبيرة فالتسويق مهم لنجاح أي نوع من الاعمال. وكما قيل اتباع منهجية خاطئة في التسويق ممكن أن يكون له تأثير سلبي أكثر من ألا تسوق أبدا، وذلك يرجع إلى أن حملات التسويق الخاطئة  سوف تجذب الناس الخطأ أو لا تجذب أي أحد على الإطلاق، أو الاسوأ من ذلك أن تجعل الناس غير محبون لشركتك. فهناك 5 عوامل لبحث السوق يجب أن تأخذها بعين الاعتبار.

عوامل بحث السوق

لتفهم كيف تطور موادك التسويقية، متى وأين يجب استخدامها فإنه يتوجب عليك أن تدرس وتفهم الجمهور المستهدف أولا وذلك من خلال بحث السوق. إذا أردت حقا أن تستفيد من بحثك للسوق في حملاتك التسويقية فإنك تحتاج لاتباع خطة معينة وأيضا تأخذ عوامل بحث السوق ومجموعة الأهداف لديك في عين الاعتبار.

 

  1. هل السوق المستهدف يحتاج أي شيء من عملي؟

الهدف من بحث السوق هو أن تعرف أفضل طريقة لتجذب العملاء المحتمل أن يشتروا منتجات وخدمات الشركة وماذا في حين كان السوق المستهدف ليس لديه حاجة للعروض التي تقدمها الشركة في المقام الأول؟ فهذا سيكون بمثابة إهدار لجهودك في التسويق. لذلك اعتبر أن هذا أول عامل من عوامل بحث السوق للقيام به.

وعلى هذا النحو فإنه من الجيد أن تقدر بحرص ما إذا كانت شريحة السوق والتي تنوي أن تبحث فيها لديها مستوى معقول من الحاجة أو الاستخدام للمنتجات التي تنوي بيعها لهم.

 

  1. هل السوق المستهدف يمكن إدارته بشكل كاف؟

نحن نعرف أنك تريد بيع منتجاتك لكل واحد لديه الرغبة  بعروض شركتك، مع ذلك محاولتك لتبحث عن كل شخص على حدا ليس بالشيء العملي.  بغض النظر عن صناعتك فإن معدل الناس الذين يريدون أو يحتاجون منتجات شركتك كبير وبذلك تستطيع البحث عن جميعهم بشكل فعال و دفعة واحدة.

لكي تتحكم بشريحة السوق فإنك تحتاج أن يكون لديك فهم شامل لاتجاهاتهم و كيف يحبون أن ينجذبوا وإلخ..  فإذا كنت تعمل على حشد مختلف ومتنوع،  تكون نتائج بحث السوق مبعثرة وغير دقيقة، وهذا قد يجعلك تتخذ قرارات تسويق أسوأ من ألا تقوم بعملية البحث على الإطلاق.

بدلا من اتباع منهجية الصيد للبحث عن  كل واحد يثيره الاهتمام  لعروض شركتك، حاول أن تكتشف ما إذا كان السوق الأساسي يتناسب مع تلك العروض. في حال أنه يتناسب مع العروض يمكنك أن تشرع في إجراء البحث لأن الأسواق المتخصصة تميل إلى التوافق مع بعضها البعض بطريقة يمكن التحكم فيها. ولكن إذا لم يتناسب السوق مع تلك العروض ، فقم بتقسيمهم إلى شرائح سوق أصغر إلى أن يكون لديك مجموعة يمكن أن تتناسب مع المشتريين.

 

  1. مع من سوف أتنافس لجذب السوق المستهدف؟

أنت لست الوحيد في صناعتك، حتى ولو كان منتجك فريد من نوعه فهناك شيء ما في الخارج يمكنه تلبية نفس الهدف لعملائك لذلك انت في منافسة، فيجب عليك أن تأخذ ذلك في عين الاعتبار أثناء بحثك للسوق لأن كيفية استجابة العملاء لجهودك التسويقية خلال المنافسة يجب أن يؤثر على طريقة تسويقك.

 

  1. ما هي النتائج المرادة من بحث السوق في المقام الأول؟

الان وبكونك تعرف الفئة التي ستبحث فيها، بقي عليك تحديد سبب البحث. الهدف المطلق والأساسي لبحثك للسوق هو تطوير حملاتك التسويقية، ولكن السؤال كيف؟ إذا لم تفكر جيدا بشأن النتائج المرادة من بحثك للسوق سوف تتورط بسرعة في إضاعة الوقت ، والتحليل التعسفي للبيانات التي لا تحتاجها حتى، لهذا السبب تأكد من وجود أهداف واضحة لديك قبل أن تقوم بعصف ذهني لوضع أسئلة  للدراسة الاستقصائية من خلال الانترنت.

 

  1. هل أحتاج للمساعدة للقيام ببحث السوق؟

إذا لم تكن حذر، فإن بحث السوق يمكن أن يصبح جهد كبير ومضيعة للوقت ، في حين شعرت أن بحثك سيتسبب لك بمثل هذه المشاكل، هذا لا يعني أن تتوقف وتتراجع عنه، بل بدلا من ذلك عليك أن تقرر ما إذا كنت تحتاج إلى بعض المساعدة.

عندما تنتهي من مراحل التخطيط ، تراجع خطوة إلى الوراء وتفكر بصدق في الموارد التي يمكنك تخصيصها لبحثك. إذا تجاوزت ما يمكنك تحمله ، فيجب أن يكون الاستعانة بالمصادر الخارجية   أمر يجب النظر به بجدية.

لا تقترب من بحث السوق بتهور وعجلة

الهدف من  بحث السوق هو أن تفتح عينيك إلى ما تحتاج إلى فعله لتحصل على أكثر الفوائد الممكنة لعملك التي ستحصل عليها من حملاتك التسويقية. وكن متأكد أن انتباهك للخمسة عوامل أعلاه لن يجعلك تقترب من البحث بأعين مغمضة.