تعريف أخذ العينات

 يتم تعريف أخذ العينات  على أنه عملية اختيار أعضاء معينين أو مجموعة فرعية من السكان لعمل استدلالات احصائية منها وتقدير خصائص السكان ككل. ويستخدم أخذ العينات على نطاق واسع من قبل الباحثين في  أبحاث السوق  بحيث لا يحتاجون للبحث في جميع السكان لجمع رؤى قابلة للتنفيذ. وهي أيضاً طريقة ملائمة للوقت وفعالة من حيث التكلفة، وبالتالي تشكل أساس تصميم أي بحث  .

على سبيل المثال، إذا أرادت شركة أدوية البحث في الآثار السلبية للدواء على سكان البلد، فمن المستحيل أن تكون قادرة على إجراء دراسة بحثية تشمل الجميع. وفي هذه الحالة، يأخذ الباحث عينة من الناس من كل   تجزئة ديمغرافية ثم يجري الأبحاث عليهم مما يعطيهم ردود فعل تدل على تأثير الدواء على السكان.

 

أنواع أخذ العينات: طرق أخذ العينات

تتطلب أي دراسة بحثية في السوق نوعين أساسيين من أخذ العينات. وهم:

  1. أﺧذ اﻟﻌﯾﻧﺔ اﻻﺣﺗﻣﺎﻟﯾﺔ: أخذ اﻟﻌﯾﻧﺔ اﻻﺣﺗﻣﺎﻟﯾﺔ  ھﻲ طرﯾﻘﺔ أﺧذ اﻟﻌﯾﻧﺎت اﻟﺗﻲ ﺗختار أفراد عشوائيين من السكان ﻣن ﺧﻼل وﺿﻊ بعض المعايير للإختيار. تمنح معايير الاختيار هذه كل عضو فرصا متكافئة ليكون جزءًا من عينات مختلفة.
  2. اخذ العينة الغير احتمالية: طريقة اخذ العينة الغير احتمالية   العينات تعتمد على قدرة الباحث علي اختيار الأعضاء بشكل عشوائي.  هذا الإسلوب في أخذ العينات ليس عملية انتقاء ثابتة أو محددة سلفا مما يجعل من الصعب علي جميع عناصر السكان الحصول على فرص متساوية لإدراجهم في عينة.

نناقش في هذه المدونة طرق أخذ العينات الاحتمالية والغير احتمالية التي يمكن تنفيذها في أي   دراسة بحثية للسوق.

 

أنواع أخذ العينات: طرق أخذ العينات الاحتمالية

 “أخذ العينات الاحتمالية”  هي تقنية أخذ العينات التي يتم فيها اختيار عينة من مجموعة أكبر من السكان باستخدام أسلوب يقوم على نظرية الاحتمال. طريقة أخذ العينات هذه تأخذ  كل فرد من السكان بعين الاعتبار  وتشكل عينات على أساس عملية ثابتة. على سبيل المثال، في مجموعة سكان يبلغ عددها 1000 فرد، كل فرد من هؤلاء السكان سيحصل علي فرصه نسبتها 1/1000  ليتم اختياره ليكون جزءا من عينة. تقضي علي التحيز في مجموعة السكان وتعطي فرصة عادلة لجميع الأعضاء ليتم تضمينهم في العينة.

 

هناك 4 أنواع من تقنيات أخذ العينات الاحتمالية:

  • “أخذ العينات العشوائية البسيطة”: واحدة من أفضل تقنيات أخذ العينات الاحتمالية التي تساعد في توفير الوقت والموارد هي  طريقة  “أخذ العينات العشوائية البسيطة”. وطريقة جديرة بالثقة للحصول على المعلومات حيث يتم اختيار كل فرد من مجموعة السكان عشوائياً، وكل فرد يحصل علي نفس الاحتمالية ليتم اختياره ليكون جزءا من العينة

على سبيل المثال ، في منظمة تضم 500 موظف ، إذا قرر فريق الموارد البشرية إجراء أنشطة لبناء فريق العمل، فمن المرجح جدًا أنهم سيفضلون اجراء قرعة. في هذه الحالة، سيحصل كلّ من ال 500 موظف علي فرصة متكافئة ليتم اختياره.

  • “أخذ العينات العنقودية”:  اخذ العينات العنقودية  هو أسلوب يقوم فيه الباحثون بتقسيم كافة السكان إلى أقسام أو مجموعات تمثل مجموعة من السكان. يتم تحديد المجموعات وإدراجها في عينة على أساس  تحديد المؤشرات الديمغرافية  مثل العمر، الموقع، والجنس إلخ مما يجعل استخلاص نتائج فعالة من ردود الأفعال سهلا للغاية على صانع الدراسة الاستقصائية.

على سبيل المثال، إذا أرادت حكومة الولايات المتّحدة الأمريكيّة تقييم عدد المهاجرين المقيمين في البرّ الرئيسيّ الأمريكي، بإمكانها تقسيمهم الي مجموعات على أساس الولايات مثل كاليفورنيا، تكساس، فلوريدا، ماساشوستس، كولورادو، هاواي إلخ..  هذه الطريقة في إجراء دراسة استقصائية تكون أكثر فعالية حيث أن النتائج تكون مقسمة الي ولايات و تقدم بيانات ثالقبة عن الهجرة.

  • “أخذ العينات المنتظمة”: باستخدام  أسلوب أخذ العينات المنتظمة ، يتم اختيار أعضاء عينة على فترات منتظمة لعدد السكان. يتطلب تحديد نقطة بداية للعينة ولحجم العينة التي يمكن تكرارها على فترات منتظمة. هذا النوع من طريقة أخذ العينات له فاصل محدد مسبقاً ، وبالتالي فإن تقنية أخذ العينات هذه هي الأقل استهلاكاً للوقت.

على سبيل المثال، يعتزم الباحث جمع عينة مكونة من 500 شخص من مجموعة سكان يبلغ عددها 5000. سيتم ترقيم كل عنصر من عناصر السكان من 1-5000 وسيتم اختيار فرد من كل 10 افراد ليكون جزءا من العينة (مجموع السكان/”حجم العينة” = 5000/500 = 10).

  • أخذ ﻋﻴﻨﺎت ﻋﺸﻮاﺋﻴﺔ ﻃﺒﻘﻴﺔ:  أخذ العينات العشوائية الطبقية  هﻲ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻳﻤﻜﻦ ﻓﻴﻬﺎ ﺗﻘﺴﻴﻢ اﻟﺴﻜﺎن إﻟﻰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت أﺻﻐﺮ، ﻻ ﺗﺘﺪاﺧﻞ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻤﺜﻞ اﻟﺴﻜﺎن ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﻣﻌًﺎ. أثناء أخذ العينات، يمكن تنظيم هذه المجموعات ثم سحب عينة من كل مجموعة على حدة.

على سبيل المثال ، الباحث الذي يسعى إلى تحليل خصائص الأشخاص الذين ينتمون إلى شعب مختلفة في الدخل السنوي، سيخلق طبقات (مجموعات) وفقا لدخل الأسرة السنوي مثل – أقل من 20،000 دولار ، 21،000 دولار – 30،000 دولار ، 31،000 دولار إلى 40،000 دولار ، 41،000 دولار إلى 50000 دولار الخ. ويمكن ملاحظة الأشخاص الذين ينتمون إلى فئات دخل مختلفة لاستخلاص نتائج حول اي خصائص تمتلكها اي فئة دخل. بإمكان المسوِّقين تحليل أي فئة دخل ستستهدف وأي منها سيستبعد من أجل إنشاء خارطة الطريق التي ستؤتي ثمارها.

 

استخدام طريقة أخذ العينات الاحتمالية

وهناك استخدامات متعددة لأسلوب أخذ العينات الاحتمالية. وهم:

  • تقليل تحيز العينة: باستخدام طريقة أخذ العينات الاحتمالية، فإن التحيز في العينة المشتقة من مجموعة سكانية لا يكاد يذكر. يصور اختيار العينة إلى حد كبير فهم الباحث واستنتاجه. يؤدي أخذ العينات الاحتمالية إلى جمع بيانات  بجودة أعلي  ، حيث أن العينة تمثل السكان كما ينبغي.
  • التنوع السكاني: عندما يكون عدد السكان كبيرًا ومتنوعًا، من المهم الحصول على تمثيل ملائم بحيث لا تكون البيانات متجهة نحو  انقسام ديموغرافي واحد  . على سبيل المثال ، إذا أرادت شركة سكوير فهم الأشخاص الذين يمكنهم استخدام أجهزة نقاط البيع الخاصة بهم، فإن إجراء استطلاع رأي مع عينة من الأشخاص عبر الولايات المتحدة من مختلف الصناعات والخلفيات الاجتماعية والاقتصادية ، يساعد في ذلك.
  • إنشاء “عينة دقيقة”: أخذ العينات الاحتمالية يساعد الباحثون علي تخطيط وإنشاء عينة دقيقة. وهذا يساعد على الحصول على بيانات محددة جيدا.

 

أنواع أخذ العينات: طرق أخذ العينات الغير احتمالية

   الأسلوب الغير احتمالي هو أسلوب أخذ عينات ينطوي على مجموعة من ردود الأفعال على أساس قدرات الباحث أو الخبير الإحصائي على اختيار العينة وليس على عملية اختيار ثابتة. في معظم الحالات، تؤدي نتائج استطلاع الرأي الذي تم إجرائه مع عينة غير إحتمالية إلى انحراف في النتائج، التي قد لا تمثل السكان المستهدفين تماما. ولكن هناك حالات مثل المراحل الأولية من البحث أو حين يكون هناك قيود علي تكلفة إجراء الأبحاث، يكون فيها أخذ العينات غير الاحتمالية أكثر فعالية من أي نوع آخر.

 

هناك 4 أنواع من أخذ العينات الغير احتمالية والتي ستشرح الغرض من هذه الطريقة في أخذ العينات بشكل أفضل:

  • أخذ العينات المريحة: تعتمد هذه الطريقة على سهولة الوصول إلى مواضيع مثل إعداد استطلاع رأي للعملاء في مركز تجاري أو للمارة في أحد الشوارع المزدحمة. وعادة ما يطلق عليه  طريقة أخذ العينات المريحة  ، حيث يتم تنفيذه على أساس مدى سهولة اتصال الباحث مع الموضوعات.   لا يمتلك الباحثون أية سلطة على اختيار عناصر العينة ويتم الاختيار بشكل بحت على أساس القرب وليس التمثيل. يستخدم أسلوب أخذ العينات الغير احتمالية عندما يكون هناك قيود مفروضة على وقت وتكلفة جمع ردود الفعل. في الحالات التي يكون فيها قيود علي الموارد مثل المراحل الأولية من البحث، يتم استخدام طريقة أخذ العينات المريحة.

على سبيل المثال، الشركات الناشئة والمنظمات الغير حكومية عادة ما يقومون بإجراء أخذ العينة المريحة في مركز تجاري لتوزيع منشورات عن للأحداث القادمة أو لتعزيز قضية ما – يفعلون ذلك بالوقوف عند مدخل المركز التجاري وتوزيع النشرات عشوائياً.

  • أﺧذ اﻟﻌﯾﻧﺎت الحكمية أو الهادفة: في أخذ العينة الحكمية أو الغرضية، يتم تكوين العينة بحسب تقدير الشخص الذي يحكم على الأمر آخذاً في الاعتبار الغرض من الدراسة فحسب إلى جانب فهم الجمهور المستهدف. يُعرف أيضًا باسم أخذ العينات المتعمد ، ويتم اختيار المشاركين فقط على أساس متطلبات البحث ، ويتم إبعاد العناصر التي لا تفي بالغرض عن العينة. على سبيل المثال ، عندما يرغب الباحثون في فهم عملية التفكير للأشخاص المهتمين بالدراسة للحصول على درجة الماجستير. ستكون معايير الاختيار: “هل أنت مهتم بدراسة الماجستير في…؟” وأولئك الذين تكون إجابتهم “لا” سيتم استبعادهم من العينة.
  • أخذ عينة كرة الثلج:  أخذ عينة كرة الثلج  هي طريقة أخذ العينات المستخدمة في الدراسات التي يجب تنفيذها لفهم المواد التي يصعب تتبعها. على سبيل المثال ، سيكون من الصعب للغاية استقصاء الأشخاص الذين لا مأوى لهم أو المهاجرين غير الشرعيين. وفي مثل هذه الحالات، باستخدام نظرية كرة الثلج، يستطيع الباحثون تعقب عدد قليل من تلك الفئة المحددة لإجراء مقابلات معهم وسيتم استخلاص النتائج على هذا الأساس. يتم تنفيذ هذا الأسلوب في أخذ العينات في الحالات التي يكون فيها الموضوع حساس للغاية ولا يناقش علنا مثل إجراء دراسات استقصائية لجمع معلومات عن “فيروس نقص المناعة البشرية /الإيدز”. لن يكون العديد من المصابين جاهزين للرد على الاسئلة ولكن بإمكان الباحثين التواصل مع أشخاص قد يعرفونهم أو متطوعين مرتبطين بالقضية ليستطيعوا التواصل مع المصابين وجمع المعلومات.
  • أخذ العينة الحصصية: في أخذ العينات الحصصية ، اختيار الأعضاء في تقنية أخذ العينات هذه يتم على أساس معايير محددة مسبقًا. في هذه الحالة، حيث أن العينة يتم إنشائها على أساس سمات محددة، ستتسم العينة التي تم إنشائها بنفس السمات الموجودة في مجموع السكان. أنها طريقة سريعة للغاية لجمع العينات.

 

استخدام طريقة أخذ العينات الغير احتمالية

وهناك استخدامات متعددة لأسلوب أخذ العينات الغير احتمالية. وهم:

  • إنشاء فرضية: يتم استخدام طريقة أخذ العينات الغير احتمالية    لإنشاء فرضية عند قصرها على عدم توفر معلومات مسبقة. تساعد هذه الطريقة في استعادة البيانات بشكل فوري وتساعد في بناء قاعدة لأي بحث إضافي.
  • البحث الاستكشافي: تُستخدم تقنية أخذ العينات هذه على نطاق واسع عندما يهدف الباحثون إلى إجراء أبحاث نوعية، أو دراسات تجريبية، أو  بحثًا استكشافيًا  .
  • الميزانية والقيود الزمنية: تستخدم طريقة أخذ العينة الغير احتمالية عندما يكون هناك قيود على الميزانية والوقت بينما يجب جمع بعض البيانات الأولية. لأن تصميم الدراسة الاستقصائية ليس جامدا، من الأسهل اختيار المجيبين بشكل عشوائي وإجراء الدراسة الاستقصائية أو الاستبيان معهم.

 

الفرق بين طرق أخذ العينات الاحتمالية وغير الاحتمالية

لقد قمنا بالنظر في الأنواع المختلفة لأساليب جمع العينات المذكورة أعلاه والأنواع الفرعية الخاصة بها. كي نلخص المناقشة بأكملها، الاختلافات الرئيسية بين طرق أخذ العينات الاحتمالية وطرق أخذ العينات غير الاحتمالية هي كالتالي:

طرق أخذ العينات الاحتمالية طرق أخذ العينات الغير احتمالية
“أخذ العينات الاحتمالية” هي تقنية أخذ العينات التي يتم فيها اختيار عينة من مجموعة أكبر من السكان باستخدام أسلوب يقوم على نظرية الاحتمال. أخذ العينات غير الاحتمالية هو أسلوب أخذ عينات يختار الباحث من خلاله العينات بناء على الحكم الذاتي للباحث أكثر من الاختيار العشوائي. التعريف
طريقة أخذ العينات العشوائية. طريقة أخذ العينات غير العشوائية يعرف أيضا ب
يتم اختيار السكان بشكل عشوائي. يتم اختيار السكان بشكل تعسفي. اختيار السكان
هذا البحث ذو طبيعة حاسمة هذا البحث ذو طبيعةاستكشافية. أبحاث السوق
نظراً لأنه ليس هناك طريقة للبت في العينة، تُمثَّل الخصائص الديموغرافية للسكان بشكل قاطع. نظراً لأن أسلوب أخذ العينات يكون تعسفي، تمثيل الخصائص الديموغرافية للسكان تقريبا دائما منحرف. العينة
يستغرق وقتاً أطول لإجرائه حيث أن تصميم الأبحاث يحدد معايير الاختيار قبل أن تبدأ دراسة أبحاث السوق. هذا النوع من أسلوب أخذ العينات سريع، حيث أنه أيا من معايير العينة أو اختيار العينة غير محدد. الوقت المستغرق
هذا النوع من أخذ العينات غير متحيز على الإطلاق وبالتّالي النتائج تكون غير متحيزة أيضا وحاسمة. هذا النوع من  أخذ العينات متحيز كلية وبالتّالي تكون النتائج متحيزة أيضا مما يجعل الأبحاث متضاربة. النتائج
في أخذ العينات الاحتمالية، هناك فرضية أساسية قبل بدء الدراسة وهدف هذه الطريقة هو إثبات الفرضية. في أخذ العينات غير الاحتمالية، يتم اشتقاق الفرضية بعد إجراء الدراسة البحثية. الفرضية